485 / Font -- Reset Font ++
مقدمة الكتاب
الطهارة
فصل في المياه
إنقسام الماء إلى مطلق ومضاف
أقسام الماء المطلق
الآيات الدالّة على طهورية الماء
الروايات الدالّة على طهارة الماء
الروايات الدالّة على مطهّريّة الماء
الماء المضاف
أدلّة عدم مطهّريّة المضاف من الحدث
فتوى الصدوق بجواز الوضوء والغسل بماء الورد
أقسام ماء الورد
نقد ما ذهب إليه ابن أبي عقيل من جواز التوضؤ بالمضاف
عدم مطهّريّة المضاف من الخبث
في ما سلكه الكاشاني (قدس سره) من كفاية إزالة العين في التطهير
في ما ذهب إليه السيد والمفيد (قدس سرهما) من كفاية الغسل بالمضاف في التطهير
الأخبار الدالّة على لزوم كون التطهير بالماء
الأخبار الواردة في جواز التطهير بالمضاف
انفعال المضاف بالملاقاة مع النجاسة وإن كان كثيراً
عدم تنجس العالي من المضاف بملاقاة سافله للنجاسة
عدم زوال الاطلاق بالتصعيد
المضاف المصعّد
طهارة المائع المتنجس بالتصعيد
صور الشك في الاضافة والاطلاق
طهارة المضاف النجس بالإستهلاك
حكاية طهارة المضاف النجس باتصاله بكر أو مطر
إلقاء المضاف النجس في الكر
حكم الوضوء عند انحصار الماء في المخلوط بالطين
أحكام الماء المتغيِّر
انفعال الماء بأقسامه بالتغيّر بأحد الأوصاف الثلاثة
تنجّس الماء المتغيّر بلون النجس ونزاع صاحب المدارك فيه
التغيّر بالمجاورة ونقل كلام المحقق الهمداني في المقام
التغيّر بأوصاف المتنجس ونقل كلام الشيخ الطوسي في المقام
اعتبار التغيّر الحسّي
حكم التغيّر بما عدا الأوصاف الثلاثة ونقل كلام صاحب المدارك فيه
التغيّر بغير أوصاف النجس
دعوى الجواهر انصراف الأخبار إلى التغيّر بالانتشار لا التغيّر بالتأثر
كفاية زوال الوصف العارضي للماء في تنجسه
تغيّر بعض الماء
التغيّر بعد الملاقاة بزمان
التغيّر بسبب المجموع من الداخل والخارج
الشك في التغيّر وعدمه أو كونه للمجاورة أو بالملاقاة أو كونه بالنجس أوبطاهر
استناد التغيّر إلى الطاهر والنجس
زوال التغيّر بنفسه
فصل في الماء الجاري
تعريف الجاري
أدلّة اعتصام الجاري القليل
عدم اعتبار الدفع والفوران في اعتصام الجاري
الماء الجاري من غير مادة
الشك في وجود المادة للماء
اعتبار الاتصال بالمادة في اعتصام الجاري
معنى دوام النبع الذي اعتبره الشهيد في الجاري
الراكد المتصل بالجاري كالجاري
حكم العيون التي تنبع في الشتاء دون الصيف
تغيّر بعض الجاري
فصل في الماء الراكد : القليل
أخبار انفعال القليل
أخبار عدم انفعال القليل
ما استدلّ به الكاشاني (قدس سره) على عدم انفعال القليل
وجوه اُخرى استدلّ بها الكاشاني (قدس سره)
انفعال القليل بالمتنجس ومناقشة الآخوند والاصفهاني (قدس سرهما)
التفصيل بين المتنجس مع الواسطة والمتنجس بدون واسطة
انفعال القليل بالدم القليل خلافاً للشيخ الطوسي (قدس سره)
قول صاحب المعالم بعدم اعتصام الكر إذا كان متفرقاً
التفصيل بين الوارد والمورود
التفصيل بين استقرار النجس وعدمه
أحكام الكرّ
تحديد الكرّ بالوزن
تحديد الكرّ بالمساحة
الكلام في بيان النسبة بين التحديدين
تنجّس القليل بملاقاة السافل للنجاسة وبالعكس
انجماد بعض الماء
الشك في كرية الماء
الشك في تقدّم الكرية أو الملاقاة
الشك في تقدّم الملاقاة على الكرية
حدوث الكرية والملاقاة معاً
وقوع النجاسة فيما يعلم بكريته إجمالاً
العلم الاجمالي بوقوع النجاسة في الطاهر أو النجس
العلم الاجمالي بوقوع النجاسة في المطلق أو المضاف
القليل النجس المتمم كرّاً:
فصل في ماء المطر
المقدار المعتبر في التطهير بالمطر
عدم اعتبار الجريان من الميزاب في اعتصام ماء المطر خلافاً للطوسي وابن حمزة
عدم اعتصام الماء المجتمع بعد انقطاع المطر إذا لم يكن كرّاً
كيفية التطهير بالمطر
عدم اعتبار العصر والتعدّد في التطهير بالمطر
طهارة الماء المتنجس بنزول المطر عليه وعدم اعتبار الامتزاج
تطهير الأرض بالمطر
المقدار المعتبر في التطهير بالمطر
تقاطر المطر من السقف أو من على ورق الشجر
فروع التطهير بالمطر
فصل في ماء الحمّام
الأقوال في اعتصام ماء الحمّام
مناقشة الأنصاري في تصحيحه رواية بكر بن حبيب
نقد الاستدلال ببعض الأخبار على اعتصام ماء الحمام وإن لم تبلغ مادّته كرّاً
التفصيل في اعتصام ماء الحمّام بين الرفع والدفع
فصل في ماء البئر
الأقوال في اعتصام ماء البئر
أخبار اعتصام ماء البئر
أخبار انفعال ماء البئر
طهارة الآلات بالتبع
كفاية مطلق إخراج الماء وعدم لزوم النزح
إستحباب النزح عند عدم تغيّر البئر
طهارة ماء البئر إذا زال تغيّره ولو من قبل نفسه
طهارة الماء الراكد باتصاله بكر وإن لم يحصل الامتزاج
كيفيّة تطهير الكوز
تطهير الماء المتغيّر بالقاء الكرّ عليه
طرق ثبوت النجاسة
الكلام في كفاية مطلق الظن أو اعتبار العلم في ثبوت النجاسة
ثبوت النجاسة بالبيّنة
ثبوت النجاسة بخبر الواحد
ثبوت النجاسة بقول ذي اليد
تقدّم البينة على إخبار ذي اليد بالنجاسة
تعارض البينتين في الاخبار بالنجاسة
أكثرية إحدى البينتين في الاخبار بالنجاسة
ما تثبت به الكرية
شرب الماء النجس
سقي الماء النجس للأطفال والحيوانات
وجوب الاعلام بالنجاسة وحرمة التسبيب إلى شرب النجس
جواز بيع الماء النجس مع الاعلام
فصل في الماء المستعمل
الماء المستعمل لرفع القذارة والنجس
الماء المستعمل في رفع الحدث الأصغر
نسبة القول بنجاسة الماء المستعمل في الوضوء إلى أبي حنيفة:
الماء المستعمل في الطهارة المندوبة وما نسب إلى المفيد من استحباب التنزّه عنه
الماء المستعمل في رفع الحدث الأكبر
الماء المستعمل في الاستنجاء
الماء المستعمل في رفع الخبث
القطرات المنتضحة في الاناء عند الغسل
شروط طهارة ماء الاستنجاء
ما شك في كونه ماء الاستنجاء
الماء المستعمل الكثير
الماء المتخلف بعد العصر
الطهارة التبعية
عدم اعتبار التعدّد في ملاقي الغسالة
غسالة الغسلة الاحتياطية
فصل في الماء المشكوك
الماء المشكوك النجاسة
الشك في إطلاق الماء
الشك في إباحة الماء
العلم الاجمالي بالنجاسة في شبهة محصورة
العلم الاجمالي بالنجاسة في شبهة غير محصورة
حكم ما لو اشتبه مضاف في محصور أو غير محصور
حكم انحصار الماء في المشكوك إطلاقه وإضافته
العلم الاجمالي بالنجاسة والاضافة
العلم الاجمالي بنجاسة الماء أو غصبيته
التوضؤ بالمشتبه بالمضاف
ملاقي الشبهة المحصورة
حكم انحصار الماء في المشتبهين من حيث وجوب التيمم أو التوضؤ
إذا كان هناك إناءان أحدهما نجس والآخر طاهر فاُريق أحدهما
استعمال الاناء مع الشك في الإذن
العلم الاجمالي بنجاسة الماء بعد العمل
استعمال أحد المشتبهين بالغصبية
فصل في الأسآر
سؤر نجس العين
سؤر طاهر العين وإن حرم لحمه
سؤر المسوخ والجلال
سؤر المؤمن
سؤر الهرة ومكروه اللحم والحائض والمتهم
فصل في النجاسات
بول وغائط ما لا يؤكل لحمه
ذرق الطيور المحرّمة وأبوالها
ذرق الخفاش وبوله
بول وغائط ما يؤكل لحمه
فضلة ما لا نفس له
ملاقاة النجاسة في الباطن
بيع البول والغائط
الانتفاع بالبول والغائط
بول وغائط حيوان يشك أنه مأكول اللحم
الشك في حلِّيّة الحيوان
نجاسة المني
طهارة المذي والوذي والودي
نجاسة الميتة
الأجزاء المبانة من الميتة
ما لا تحله الحياة من الميتة
طهارة البيضة
حكم الأنفحة
حكم اللبن في الضرع
الأجزاء المبانة من الحي
فأرة المسك
أقسام المسك
صور الشك في طهارة الفأرة
ميتة ما لا نفس له
المراد من الميتة
أمارات التذكية : يد المسلم
أمارات : أالتذكية رض المسلمين
عدم مطهّريّة الدبغ
نجاسة السقط
ملاقاة الميتة بلا رطوبة
اشتراط خروج الروح من جميع الجسد في نجاسة الميتة
نجاسة الميت قبل البرد
نجاسة المضغة والمشيمة
العضو المقطوع المعلق بالبدن
حكم الجُند
العضو المشكوك طهارته
بيع الميتة
الانتفاع بالميتة
فهرس الموضوعات
  ٢- التنقيح في شرح العروة الوثقى - ج٢ - ج2       م1  
التنقيح في شرح العروة الوثقى تقريرا لأبحاث الأستاذ الأعظم سماحة آية الله العظمى السيد ابوالقاسم الموسوي الخوئي (قدس سره) (1317-1413هـ) الطهارة تأليف آية الله الشهيد الشيخ ميرزا علي الغروي
  ٢- التنقيح في شرح العروة الوثقى - ج٢ - ج2       م2  
جميع الحقوق محفوظه ومسجّلة لمؤسسة الخوئي الإسلامية الجزء: الثاني الناشر: مؤسسة الخوئي الإسلامية تاريخ الطبع: 1434هـ، 2013 م الطبعة: الخامسة info@alkhoei.net www.alkhoei.net www.alkhoei.com
  ٢- التنقيح في شرح العروة الوثقى - ج٢ - ج2       م3  
نسخةخطية
  ٢- التنقيح في شرح العروة الوثقى - ج٢ - ج2       م4  
صفحة فارغة (مطابق للمطبوع)
  ٢- التنقيح في شرح العروة الوثقى - ج٢ - ج2       م5  
كتاب الطّهارة
  ٢- التنقيح في شرح العروة الوثقى - ج٢ - ج2       م6  
صفحة فارغة (مطابق للمطبوع)
  ٢- التنقيح في شرح العروة الوثقى - ج٢ - ج2       م7  
بِسْمِ اَللََّهِ اَلرَّحْمََنِ اَلرَّحِيمِ‏

مقدمة الكتاب


الحمد للََّه ربّ العالمين، والصّلاة والسّلام على أشرف بريّته محمّد وآله الطيِّبين الطاهرين، واللّعنة الدائمة على أعدائهم إلى يوم الدين. وبعد: فهذا هو الجزء الأوّل من كتابنا (التنقيح) في شرح العروة الوثقى‏ََ، وهو دراسات في الفقه الجعفري وفّقت لاستيعابها، وتحريرها من أبحاث سيِّدنا الأُستاذ، فقيه الأُمّة في جامعة الشريعة، المفسِّر الكبير، قبلة الفضلاء المشتغلين، آية اللََّه العظمى في العالمين، من ألقت إليه زعامة الدراسة أزمّتها، ونقّح مسائل العلوم، وأبان غوامضها، وأحاط بكنهها: أُصولها وفروعها، المولى المعظّم، والمحقِّق الورع التقيّ « السيِّد أبو القاسم الموسوي الخوئي» متّع اللََّه المسلمين عامّة والمحصِّلين خاصّة بشريف وجوده. وقد جعل (أدام اللََّه أظلاله) محور بحثه الشريف كتاب « العروة الوثقى‏ََ» للفقيه الأعظم والنيقد المقدّم السيِّد محمّد كاظم الطباطبائي (قدّس سرّه) لاشتماله على فروع مهمّة، ومسائل كثيرة تعم بها البلوى‏ََ ربّما لا تجدها في غيره، ولا يزال هو المدار الوحيد في عصرنا هذا في البحث والتعليق والإفتاء عند فقهائنا الأعلام كثّر اللََّه أمثالهم. وبدأ من كتاب الطّهارة، لأنّ مباحث الاجتهاد والتقليد وفروعهما قد تكرّرت منه (دام ظلّه) في المباحث الأُصوليّة. ولعلّنا نعود إلى تحرير فروعهما في زمن آخر غير بعيد إن شاء اللََّه. وقد جاءت محاضراته القيِّمة شرحاً تفصيليّاً للكتاب، وهي تقع في أجزاء متسلسلة يلقيها سيِّدنا الأُستاذ فتُكتب ثمّ تُنشر.
  ٢- التنقيح في شرح العروة الوثقى - ج٢ - ج2       م8  
ثمّ إنِّي راعيت في ضبطها جهد الإمكان التحفّظ على نكات البحث ودقائقه من غير زيادة ولا نقصان، واتّبعت سلاسة البيان لئلّا يستعصى فهمها فيستشكل، أو يؤخذ على غير وجهها فيستغرب، وربّما بالغتُ في البسط والتوضيح حذراً من الإغلاق، وأفردت ما خطر ببالي القاصر في صحائف مستقلّة لعلّ التوفيق يساعدني على نشرها في مستقبل الأيّام. وقد جرى‏ََ ديدن المؤلِّفين على أن يهدوا مجهودهم إلى عظيم من عظماء عصرهم، أو زعيم نحلتهم، وإذ نحن لا نجد أعظم من وليّ أمرنا المغيَّب (عجّل اللََّه فرجه الشريف)، فمن الجدير جدّاً أن نرفع إلى ساحته المقدّسة هذا المجهود الضّئيل مترنّماً بقوله سبحانه‏ (يََا أَيُّهَا اَلْعَزِيزُ مَسَّنََا وَأَهْلَنَا اَلضُّرُّ وَجِئْنََا بِبِضََاعَةٍ مُزْجََاةٍ فَأَوْفِ لَنَا اَلْكَيْلَ وَتَصَدَّقْ عَلَيْنََا) بقبولها (إِنَّ اَللََّهَ يَجْزِي اَلْمُتَصَدِّقِينَ) . وأسأله تعالى‏ََ بحقّ مَنْ نحن في جواره صلوات اللََّه وسلامه عليه، أن يمدّني بتوفيقاته لإتمام هذا المجهود خدمة للعلم وأهله، وأن يجعله خالصاً لوجهه الكريم وذخراً ليوم فقري‏ (يَوْمَ لاََ يَنْفَعُ مََالٌ وَلاََ بَنُونَ إِلاََّ مَنْ أَتَى اَللََّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ) ، وينفعني به وزملائي الأفاضل المثقّفين، فإنّه خير موفِّق ومعين، وهو حسبي ونعم الوكيل. المؤلف