532 / Font -- Reset Font ++
مقدمة
وجوب الصوم في الشريعة الإسلامية المقدّسة
إفطار العالم العامد غير المستحل
فصل في النيّة
وجوب القصد مع القربة والإخلاص في الصوم كسائر العبادات
اعتبار القصد إلى نوع الصوم
كفاية قصد الصوم في شهر رمضان وإن لم ينو كونه منه
هل يصحّ صيام غير شهر رمضان فيه؟
حكم المتوخّي، أي المحبوس الذي اشتبه عليه شهر رمضان وعمل بالظنّ
عدم اشتراط جملة من الاُمور، لعدم دخلها في مسمّى الطاعة في تحقّق العبادة
حكم ما لو قصد صوم اليوم الأوّل من شهر رمضان فبان أ نّه اليوم الثاني أو العكس
عدم وجوب العلم بالمفطرات على التفصيل
هل يكفي في النائب عن الغير قصد الصوم بدون نيّة النيابة؟
وجوب تعلّق قصد الوفاء في الصوم المنذور
لو نذر صوم يوم معيّن فاتّفق ذلك اليوم في أيّام البيض
تعدّد الجهات في صوم يوم واحد
آخر وقت نيّة الصوم في الواجب المعيّن
آخر وقت نيّة الصوم في الواجب غير المعيّن
آخر وقت نيّة الصوم في المندوب
حكم ما لو نوى الصوم ليلاً ثمّ نوى الإفطار ثمّ بدا له الصوم قبل الزوال
عدم ضرر الإتيان بالمفطر قبل الفجر بعد نيّة الصوم ليلاً مع بقاء العزم
جواز الاجتزاء بنيّة واحدة لشهر رمضان كلّه ، وفي غيره لا بدّ من نيّة لكلّ يوم
نيّة صوم يوم الشكّ وحكمه
وجوه في صوم يوم الشكّ
حكم ما لو أصبح يوم الشكّ بنيّة الإفطار ، ثمّ بان أ نّه من شهر رمضان
حكم ما لو صام يوم الشكّ بنيّة أ نّه من شعبان
حكم ما لو نوى القطع أو القاطع في الصوم الواجب المعيّن والفرق بينهما
عدم اعتبار معرفة مفهوم الصوم وحقيقته التفصيليّة في تحقّق العبادة
عدم جواز العدول من صوم إلى صوم في الأثناء
فصل فيما يجب الإمساك عنه
الأوّل والثاني: الأكل والشرب
عدم الفرق في مفطريّة الأكل والشرب بين ما كان من الطريق المتعارف وما كان من غيره
عدم الفرق في المأكول والمشروب بين المعتاد منهما وغير المعتاد
عدم الفرق في مفطريّة المأكول والمشروب بين القليل والكثير
حكم ابتلاع ما يخرج من بقايا الطعام من بين أسنانه
هل يجب التخليل بعد الأكل لمن يريد الصوم؟
حكم ابتلاع الصائم البصاق إن كان كثيراً مجتمعاً
حكم ابتلاع ما يخرج من الصدر من الخلط وما ينزل من الرأس (النخامة)
صدق الأكل والشرب وإن كان بالنحو غير المتعارف
لو أنفذ الرمح أو السكين أو نحوهما بحيث يصل إلى الجوف متعمّداً
الثالث: الجماع وإن لم ينزل
هل يتحقّق الجماع بإدخال الحشفة أو مقدارها من مقطوعها؟
بطلان الصوم بالجماع سواء قصد الإنزال أو لم يقصد
حكم الإيلاج في غير أحد الفرجين
هل يضرّ ادخال الاصبع ونحوه في أحد المخرجين؟
حكم الجماع إذا كان نائماً أو كان مكرهاً بحيث خرج عن اختياره
هل يبطل الصوم إذا قصد التفخيذ فدخل في أحد الفرجين؟
حكم ما لو دخل الرجل بالخنثى ، والخنثى بالاُنثى ، والخنثى بالخنثى
لو جامع نسياناً أو من غير اختيار
حكم ما لو شكّ في الدخول أو بلوغ مقدار الحشفة
الرابع: الاستمناء
هل يجوز النوم لمن علم من نفسه أ نّه لو نام نهار شهر رمضان يحتلم؟
لو استبرأ المحتلم في نهار شهر رمضان
تقديم الإستبراء على الاغتسال لمن احتلم في نهار شهر رمضان
لو قصد الإنزال بإتيان شيء ولكن لم ينزل
حكم ما لو أوجد بعض هذه الأفعال لا بنيّة الإنزال لكن كان من عادته الإنزال
الخامس: تعمّد الكذب على الله تعالى أو رسوله أو الأئمّة صلوات الله عليهم
مناقشات المشهور حول نصوص الكذب
المناط في صدق عنوان الكذب
إلحاق باقي الأنبياء والأوصياء بنبيّنا (صلّى الله عليه وآله)
حكم ما لو تكلّم بالخبر غير موجّه خطابه إلى أحد أو موجّهاً إلى مَنْ لا يفهم معناه
صدق عنوان الكذب يعمّ الإشارة وغيرها
حكم الكذب غير الصريح
هل الرجوع عن الكذب والتوبة تنفع في رفع البطلان؟
عدم الفرق في بطلان الصوم بين الخبر المكذوب كونه مكتوب في كتاب من كتب الأخبار أو لا
حكم الكذب على الفقهاء والمجتهدين والرواة
حكم ما لو اضطرّ إلى الكذب في مقام التقيّة
حكم ما لو قصد الكذب فبان صدقاً وبالعكس
السادس: الغبار الغليظ
إلحاق البخار الغليظ ودخان التنباك ونحوه بالغبار الغيظ
السابع: الارتماس في الماء
مفطريّة رمس الرأس في الماء
عدم الفرق بين أن يكون الرمس دفعةً أو تدريجاً
الرأس في العرف واللغة
جواز رمس الرأس أو تمام البدن في سائر المائعات غير الماء
حكم ما لو لطّخ رأسه بما يمنع من وصول الماء إليه ثمّ رمسه في الماء
حكم إدخال الرأس أو تمام البدن في النهر المنصبّ من عال إلى السافل
حكم ارتماس ذي الرأسين
مسائل في مفطريّة الارتماس
الثامن: البقاء على الجنابة
هل يقدح البقاء على الجنابة في الصوم المندوب والواجب من غير شهر رمضان وقضائه؟
حكم الإصباح جنباً من غير عمد
حكم الإصباح جنباً نائماً بعد العلم بالجنابة
حكم الإجناب قبل الفجر متعمّداً في زمان لا يسع الغسل ولا التيمّم
حكم الإجناب قبل الفجر متعمّداً في زمان لا يسع إلاّ التيمّم
حكم البقاء عمداً على حدث الحيض والنفاس إلى طلوع الفجر
حكم صوم المستحاضة
حكم نسيان غسل الجنابة ليلاً قبل الفجر حتّى مضى عليه يوم أو أيّام
عدم إلحاق غسل الحيض والنفاس لو نسيتهما بالجنابة في ذلك
حكم ما لو كان المجنب ممّن لا يتمكّن من الغسل لفقد الماء أو لغيره
هل يجب على من تيمّم بدلاً عن الغسل أن يبقى مستيقظاً حتّى يطلع الفجر؟
هل يجب المبادرة إلى الغسل فوراً على مَن أجنب في النهار بالاحتلام أو نحوه؟
هل يختصّ القدح في الإصباح جنباً بالقضاء الموسّع أو يعمّ المضيّق أيضاً؟
لو نام المجنب ليلاً في شهر رمضان
أقسام نوم الجنب في ليل شهر رمضان
حكم النومة الاُولى
حكم النومة الثانية
حكم النومة الثالثة
مسائل في النوم بعد الجنابة
وجوه في كيفيّة تصوير وجوب المقدّمة قبل الوقت
فاقد الطهورين يسقط عنه اشتراط رفع الحدث للصوم
عدم قادحيّة مسّ الميت في صحّة الصوم
حكم ما لو ظنّ سعة الوقت فأجنب نفسه فتبيّن ضيقه
التاسع: الحقنة بالمائع
عدم مفطريّة الاحتقان بالمائع ما لم يصعد إلى الجوف
جواز الاحتقان بما يُشَكّ في كونه جامداً أو مائعاً
العاشر: تعمّد القيء
حكم ما لو وصل بالتجشّؤ شيء إلى فضاء الفم ثمّ بلعه
حكم ما لو ابتلع في الليل ما يجب عليه قيؤه في النهار
هل يبطل صوم من أكل في الليل ما يعلم أ نّه يوجب القيء في النهار من غير اختيار؟
مسائل في القيء
فصل في اعتبار العمد والاختيار في الإفطار
تناول المفطر سهواً لا يوجب البطلان من غير فرق بين أقسام الصوم
عدم الفرق في البطلان مع العمد بين الجاهل بقسميه والعالم
عدم الفرق في البطلان مع العمد بين المكره وغيره
حكم ما لو أكل ناسياً فظنّ فساد صومه فأفطر عامداً
حكم ما لو أفطر تقيّةً من ظالم
هل يجوز للصائم شرب الماء إذا خاف الهلاك من العطش؟
لو ذهب الصائم إلى مكان يعلم اضطراره فيه إلى الإفطار
الجماع نسياناً لا يبطل الصوم
فصل في ما يجوز ارتكابه للصائم
مضغ الصائم العلك
جلوس الصائم في الماء ما لم يرتمس
لبس الصائم الثوب المبلول
السواك باليابس والرطب
استهلاك الدم وغيره من المحرّمات والمحلّلات في ريق الصائم
فصل في ما يكره للصائم
ما يكره للصائم ارتكابه
فصل في كفّارة الصوم
المفطرات كما أ نّها موجبة للقضاء كذلك توجب الكفّارة
هل تجب الكفّارة على الجاهل؟
أقسام وجوب الكّفارة:
أوّلاً: كفّارة صوم شهر رمضان
كفّارة الإفطار على محرّم
ثانياً: كفّارة صوم قضاء شهر رمضان
ثالثاً: كفّارة صوم النذر المعيّن
رابعاً: كفّارة صوم الاعتكاف
أقوال في تكرّر الكفّارة بتكرّر الموجب في يوم واحد
هل تتكرّر الكفّارة بتكرّر الجماع؟
عدم الفرق في الإفطار بالمحرّم الموجب لكفّارة الجمع
الكذب على الله وعلى رسوله (صلّى الله عليه وآله) من الإفطار بالمحرّم
حكم ما لو تعذّر بعض الخصال في كفّارة الجمع
حكم الأكل في مجلس واحد مع تعدّد اللقم
هل تكفي كفّارة واحدة لمن أفطر بغير الجماع ثمّ جامع؟
حكم من أفطر أوّلاً بالحلال ثمّ بالحرام
حكم ما لو علم أ نّه أفطر أيّاماً ولم يدر عددها
الشك في أنّ الإفطار بالمحلل كان أو بالمحرّم
الشك في أنّ الإفطار كان من أيّام شهر رمضان أو من قضائه
حكم من أفطر متعمّداً ثمّ سافر بعد الزوال أو قبله
حكم إفطار يوم الشكّ
حكم من جامع زوجتـه في شهر رمضان وهما صائمان مكرهاً لها أو مطاوعةً له
حكم ما لو جامع الصائم زوجته الصائمة في النوم
حكم ما لو جامع الصائم زوجته الصائمة في النوم
إكراه الزوجة زوجها على الجماع
هل تلحق الأمة والأجنبية بالزوجة إذا أكرهها على الجماع وهما صائمان؟
حكم إكراه غير الصائم زوجته الصائمة على الجماع
لو عجز عن الخصال الثلاث في كفّارة مثل شهر رمضان
حكم من تمكّن من الكفّارة بعد العجز عنها
جواز التبرّع بالكفّارة عن الميت وأمّا الحي ففيه كلام
هل يعتبر في العتق والإطعام أن يكونا من خالص ماله؟
هل يعتبر التصدّي للعتق أو الإطعام مباشرةً أو يجوز التوكيل فيهما؟
حكم التبرّع عن الغير في الكفّارة
عدم تكرّر الكفّارة إذا لم يؤدّها حتّى مضت عليه سنين
جواز تأخير الكفّارة ما لم يصل إلى حدّ التهاون والإهمال
عدم بطلان الصوم بالإفطار على الحرام بعد المغرب
مصرف كفّارة الإطعام
مقدار ما يعطى كل فقير من الكفّارة
عدم الفرق في الإطعام وفي إعطاء المدّ بين أنواع الطعام
لزوم مراعاة العدد وإطعام ستّين شخصاً
عدم اعتبار البلوغ ولا الرجولة في الفقير
جواز السفر في شهر رمضان من غير حاجة
مقدار المدّ
فصل في موارد وجوب القضاء دون الكفّارة
الأوّل: النوم الثاني بل الثالث
الثاني: إبطال الصوم بالإخلال بالنيّة
الثالث: نسيان غسل الجنابة ومضيّ يوم عليه أو أيّام
الرابع: فعل المفطر قبل مراعاة الفجر ثمّ ظهر سبق طلوعه
الخامس: الأكل تعويلاً على من أخبر ببقاء الليل
السادس: الأكل لزعمه سخريّة المخبر بطلوع الفجر
السابع: الإفطار تقليداً لمن أخبر بدخول الليل
الثامن: الإفطار لظلمة أوجبت القطع بحصول الليل فبان خطأه
حكم تناول المفطر مع الشكّ في طلوع الفجر
جواز فعل المفطر ولو قبل الفحص ما لم يعلم طلوع الفجر ولم يشهد به البيّنة
التاسع: إدخال الماء في الفم للتبرّد فسبقه ودخل الجوف
لو تمضمض لوضوء الصلاة فسبقه الماء ودخل الجوف
كراهة المبالغة في المضمضة
عدم جواز التمضمض مطلقاً مع العلم بسبق الماء
العاشر: سبق المني بالملاعبة أو الملامسة
فصل في الزمان الذي يصح فيه الصوم
وجوب إمساك جزء من الليل في كلّ من الطرفين لحصول الجزم بتحقّق المأمور به
استحباب تأخير الإفطار حتّى يصلّي العشاءين
عدم شروع الصوم في الليل
فصل في شرائط صحّة الصوم
الأوّل: الإسلام والإيمان
الثاني: العقل
الثالث: عدم الإصباح جنباً أو على حدث الحيض والنفاس
الرابع: الخلو من الحيض والنفاس في مجموع النهار
الخامس: أن لا يكون مسافراً
مواضع استثنيت من الصوم في السفر
الصوم المندوب في السفر
صيام المسافر الجاهل بالحكم
هل يلحق صيام المسافر الناسي بالجاهل بالحكم؟
حكم المسافر في نهار شهر رمضان
السادس: عدم المرض أو الرَمَد
العبرة بالضرر لا بالمرض
لو ترك الصيام بعروض واجب آخر أهمّ منه
عدم كفاية الضعف في سقوط الصوم
حكم ما لو صام بزعم عدم الضرر فبان الخلاف
لو صام مع علم من نفسه عدم الضرر بعد حكم الطبيب بأنّ الصوم يضرّه
صحّة صوم النائم في تمام النهار مع سبق النيّة منه في الليل
صحّة الصوم وسائر العبادات من الصبي المميّز
اشتراط صحّة الصوم المندوب أن لا يكون عليه صوم واجب
حكم ما لو نسي الواجب وأتى بالمندوب
نذر التطوّع ممّن عليه الفرض
جواز التطوّع بالصوم لمن كان عليه الصوم الواجب استئجاريّاً
الخاتمة
فهرس الموضوعات
  ٢١- المستند في شرح العروة الوثقى - ج١١ - ج11       م1  
المستند في شرح العروة الوثقى تقريرا لأبحاث الأستاذ الأعظم سماحة آية الله العظمى السيد ابوالقاسم الموسوي الخوئي (قدس سره) (1317-1413هـ) الصوم تأليف آية الله الشهيد الشيخ مرتضى البروجردي
  ٢١- المستند في شرح العروة الوثقى - ج١١ - ج11       م2  
جميع الحقوق محفوظه ومسجّلة لمؤسسة الخوئي الإسلامية الجزء: الحادي والعشرون الناشر: مؤسسة الخوئي الإسلامية تاريخ الطبع: 1434هـ، 2013 م الطبعة: الخامسة info@alkhoei.net www.alkhoei.net www.alkhoei.com
  ٢١- المستند في شرح العروة الوثقى - ج١١ - ج11       م3  
نسخة خطية
  ٢١- المستند في شرح العروة الوثقى - ج١١ - ج11       م4  
صفحة فارغة (مطابق للمطبوع)
  ٢١- المستند في شرح العروة الوثقى - ج١١ - ج11       م5  
بِسْمِ اَللََّهِ اَلرَّحْمََنِ اَلرَّحِيمِ‏
الحمد للََّه ربّ العالمين وصلّى اللََّه على سيِّدنا ونبيِّنا محمّد وآله الطيِّبين الطّاهرين، واللّعن الدائم على أعدائهم أجمعين. وبعد، فيقول العبد الأثيم المفتقر إلى عفو ربّه الكريم مرتضى بن علي محمّد ابن إبراهيم البروجردي النجفي عامله اللََّه بلطفه الخفي: هذا ما تيسر لي ضبطه من مباحث الصوم شرحاً على العروة الوثقى للسيّد الطباطبائي اليزدي (طاب ثراه)، وهي نتيجة ما تلقّيته من الأبحاث القيِّمة والدروس الراقية التي ألقاها سماحة سيّدنا الأستاذ العلّامة، علم العلم وبدر سمائه، قبلة المشتغلين وخاتمة المجتهدين، المحقّق المدقّق، زعيم الحوزة العلميّة، ومرجع الأُمّة، الذي ألقت إليه الرئاسة الدينيّة أزمّتها، آية اللََّه العظمى حضرة المولى الحاج السيّد أبو القاسم الموسوي الخوئي متّع اللََّه المسلمين بطول بقائه الشريف. وقد بذلتُ أقصى وسعي في الاحتفاظ برموز الدرس ودقائقه، وكلّ ما أفاده في مجلس البحث وخارجه، تذكرةً لنفسي وتبصرةً لغيري. وأسأله تعالى أن يجعله خالصاً لوجهه الكريم، وأن ينفعني به وإخواني من روّاد العلم والفضيلة، وأن ينظروا إليه بعين الرضا والقبول، وهو حسبنا ونعم الوكيل.
  ٢١- المستند في شرح العروة الوثقى - ج١١ - ج11       م6  
صفحة فارغة (مطابق للمطبوع)